2010/09/28

الحمد لله

فتاه بسيطه هادئه الطباع فى بدايه عمرها الجميل اول العشرين يعجب بها قريبها ويبوح بما داخله نحوها الى امه حتى تساعده فى ان تخبرهم ولكن عليهم الانتظار لفتره غير معلومه لان ابنه عمه لم ترتبط بعد والجميع يأملون في ان يخطبها لكن زى ما بيقولوا القلب وما يريد وما كانش فيه مانع من الانتظار لانها لسه بتدرس يعنى الوقت مش هيفرق معاها واستمر حبه لها فى صمت الى ان يشاء الله ويقدر خير ويتقدم شاب الى خطبه ابنه عمه فيوافق الجميع و يصبح الشاب فى قمه سعادته لانه الان فقط يستطيع ان يخبر عمه وواللده ليتقدمو بصفه رسميه الى قريبته وعندما جاء يوم انتظرته الفتاه طويلا كان لابد ان يخبرهم واللدها بأمر مهم حدث من فتره قريبه لأبنته وهو انها مرضت بمرض نادر اسمه تصلب الاعصاب المتناثر وان علاجه غالى ولكن هى بتقدر تصرفه على نفقه الدوله وكان لابد من ان يعرف ان المرض جاء فجأه وهو بيأثراحيانا على حركتها وان مجهودها فى بعض الاوقات بيكون قليل والشفاء من عند ربنا وكانت النتيجه غير متوقعه من قريب ومن عائله واحده يربطهم الدم انه يرفض وينسحب بكل هدوء مبررا انه يخاف انه يظلمها فى يوم من الايام وكانت صدمه للبنت ولكن تجاوزت الموقف لانها بجد انسانه مؤمنه وقويه ومن ايام بسيطه بتروح تجدد الاشعه علشان تشوف الاخبار ايه وبتروح لدكتور كبير فى علاج المناعه وكانت المفاجأه انها طبيعيه جدا وانها مش مريضه بالمرض بالظبط ولكن هو تشابه مع نفس المرض وأعراضه وانها من اخف حالات التصلب وانها ممكن تاخد علاج بسيط وتتحسن ....... وهنا بقى سؤالى ايه رأيكم القصه دى حقيقيه وانا عايشاها مع اقرب الناس ليا

2010/09/13

تاهت كلماتى

وحشتونى جدااااااااااا باعتذر عن غيابى عن الرد على كتاباتكم الجميله بس بجد وحشتنى المدونه ووحشتنى تعليقاتكم والرد عليكم يارب تكونو بخير وادعولى اكتب حاجه قريب لان ما انكرش انى حاسه بأن تاهت منى حروفى ومش عارفه ليه عندى حاله غريبه من ضياع الكلمات مع انى فى حاجات كثير جوايا نفسى اكتبها لكن قلمى مش عايز يكتب اتمنى ان الحاله دى ماتطولش وده سبب غيابى عنكم لكن قررت انى اقطع فتره الهذيان بأى كلام حتى لو اعتراف منى بضياع قلمى ادعو لى ان أعود بسرعه

كان فيه واد اسمه الشاطرعمر وكمان كان فيه جدو بشنبات .......(فاكرينه)

ياولاد ياولاد اه اه تعالو تعالو علشان نسمع ابله فضيله.ياترى فاكرينها يلا نستعيد زكريات زمان 1

أعمالى الفنية

أعمالى الفنية

**يا ورده الحب الصافى**

غار حراء

مولاى

بحث هذه المدونة الإلكترونية